أكثر من 260000 طالبا أجنبيا اختاروا الدراسة في فرنسا وهذا ما جعل فرنسا في المرتبة الثالثة بين بلدان العالم التي تستقبل طلابا أجانب بعد الولايات المتحدةالأمريكية والمملكة المتحدة (بريطانيا )
 

                        "المساواة بين الجميع"  

في فرنسا يتمتع الطالب الأجنبي بنفس الامتيا زات التي يتمتع بها الطالب الفرنسي :شروط القبول ،التكلفة المنخفضة جدا في معلوم التسجيل .

                                                        ."التَميّز"  

  تعتبر شبكة المؤسسات التعليمية العليا الفرنسية ومراكز البحث المعترف بها دوليا من أكثر المراكز أداءوتنوّعا:87 جامعة ،240  مدرسة مهندسين ،230 مدرسة تجارة وأكثر من 2000 مدرسة عليا (الفنون ،العمارة الخ.............)

وتعتبر فرنسا قطبا عالميا للبحث والتجديد التكنولوجي من الدرجة الأولى وهو ما مكّنها من الحصول على جوائز نوبل وميداليات (فيلدز)الأهم في مجال الرياضيات .

وتحتل فرنسا كذلك مركز الريادة العالمية في المجالات الصناعية ، والعلمية كالمجال النووي ، والفضائي والتكنولوجيا الحيوية ،وفي مجالات العلوم الانسانية والاجتماعية ومجال الصحة .


     " أوروبا "
فرنسا هي جزء لا يتجزأ من المجال الأوروبي للتعليم العالي ،مما يمكّن كل طالب أجنبي مسجّل في مؤسسة تعليمية فرنسية  من انجاز جزء من دراسته في أي بلد عضو في الاتحاد الأروبي .
ان هذا التوافق في النظام التعليمي الأوروبي يمكّن من الاعتراف المشترك بجميع الشهادات الجامعية بين هذه البلدان .

                                       "جودة الحياة"

يمنح الطلاب معونات وتخفيضات في مجالات الحياة اليومية مما يمكّنهم من التّمتّع بجودة عالية في المعيشة مدة اقامتهم ومن ذلك :

·        نظام الصحة الحديث

·        شبكة اتصالات عامة فعالة

·        مساعدات في السكن

·        مطاعم جامعية

أفضلية في الدخول الى المؤسسات الثقافية والرياضية,,أما خارج المدن فإن المناظر الطبيعية الخلابة والسواحل البحرية والمرتفعات الجبلية تمنح فضاءات مميّزة للترفيه,